عربىمجتمع النجوممشاهير

إيمي سمير غانم عن والدها: ركبتله كاميرات في البيت بعد جوازي عشان أشوفه دايما

خلال اليومين الأخيرين سيطرت حالة من الحزن الشديد على الشارع المصري، عقب وفاة الفنان الكبير سمير غانم بعد صراع مع المرض استمر لمدة اقتربت من الأسبوعين، بعد تدهور حالته الصحية إثر إصابته بمرض الاعتلال الكلوي، لتنتهي مسيرة فنية كبيرة استمرت على مدار سنوات طويلة.

انهيار وبكاء شديدين، بتلك الحالة حضرت كل من الفنانة دنيا سمير غانم وإيمي سمير غانم جنازة والدهما، فبعد خروج جثمانه من المستشفى، استقلا معه سيارة نقل الموتى، للذهاب للمسجد لأداء صلاة الجنازة، واستعدادا للجنازة، إذ ظهرتا بعباءة وطرحة سوداء، ونضارة شمس لإخفاء دموعهما.

دنيا سمير غانم: مستحملتش بعدي عنه بعد جوازي   

مواقف كثيرة وتفاصيل حياة أسرية، حرصت عائلة سمير غانم على سردها خلال استضافتهم في اللقاءات التلفزيونية، وفي أحد اللقاءات التي جمعت بين الفنانة دنيا وإيمي سمير غانم في برنامج «صاحبة السعادة»، مع الإعلامية الكبيرة إسعاد يونس، تحدثت إيمي سمير غانم عن علاقتها بوالدها، إذ أنها تعلقت به كثيرا، مشيرة إلى أنها عندما تزوجت لم تستطع أن تبتعد عنه على الإطلاق.

واستكملت إيمي سمير غانم حديثها بأنها عندما شعرت بأنها لن تستطيع مفارقة الفنان الكبير سمير غانم، اشترت كاميرات مراقبة ووضعتها في منزل والدها، حتى تستطيع رؤيته وقتما شاءت عبر هاتف المحمول الخاص بها: «بحب أشوفه كل شوية وأطمن عليه»، مشيرة إلى أنها كانت تدخل باستمرار لمراقبته ومعرفة ماذا يفعل.

وتوفي الفنان الكبير سمير غانم أمس يوم الخميس الموافق 20 مايو، عن عمر يناهز 84 عاما، بعد تدهور حالته الصحية إثر إصابته بالاعتلال الكلوي، ما أدى إلى احتجازه بمستشفى الصفا لمدة زمنية اقتربت من أسبوعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى