المرض الذي قتل ناهد شريف ووصيتها الأخيرة

25 يوليو 2017 - 2:47ص عماد زمان يافن، مشاهير القاهرة - كل النجوم 17٬543 مشاهدة

المرض الذي قتل ناهد شريف ووصيتها الأخيرة

الفنانة المصرية الراحلة ناهد شريف واحدة من الفنانات اللاتي لم  يمهلن القدر لاستكمال مسيرتهن حيث رحلت في سن مبكرة فلم تكن قد أكلمت عامها الأربعين عند وفاتها.

عانت لأكثر من عام من المرض وتوفيت متأثرة بسرطان الغدد الذي ظلّت تُعالج منه في بريطانيا إلى أن تحسنت حالتها الصحية بعض الشيء، ورأى الأطباء أن عودتها إلى القاهرة قد تفيد حالتها النفسية، ولكن فور وصولها تدهورت حالتها مجددًا وانتقلت إلى مستشفى المعادي.

قبل وفاتها بيوم واحد أجرت الفنانة المصرية عملية لسحب كمية المياه الكبيرة التي تراكمت في منطقة البطن وتسببت لها في آلامًا مُبرحة لكنها لم تسلم حيث وافتها المنية يوم 26 ابريل عام 1981.

الفنانة المصرية نادية لطفي والفنان كمال الشناوي، طليق ناهد شريف، كانا آخر من زاروها قبل رحيلها بيومين؛ حيث أوصتهما بإجراء جنازة في أضيق الحدود، وهو ما تم بالفعل.

ناهد شريف اسمها الحقيقي سميحة محمد زكي النيال، ولدت في مدينة الاسكندرية يوم 1 يناير ف عام 1942، واكتشف موهبتها المخرج حسين حلمي المهندس بعد أن تعرف عليها عن طريق الممثلة زبيدة ثروت.

اشتهرت على مدار تاريخها بالكثير من أدوار اﻹغراء حتى صارت من أهم رموزه في السينما المصرية، خاصة في حقبة السبعينات، ومن أفلامها: عندما يسقط الجسد، الولد الغبي، رجب فوق صفيح ساخن، أحلى أيام العمر، سأكتب اسمك على الرمال. كان أشهر أفلامها فيلمها المثير للجدل ذئاب لا تأكل اللحم .

شاهد أيضاً: المرض يغير ملامح مصطفى الأغا

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “المرض الذي قتل ناهد شريف ووصيتها الأخيرة“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور