بالفيديو والصور .. الحقيقة الكاملة وراء اشتباكات الوراق

17 يوليو 2017 - 12:13ص Amera منوعات 9٬414 مشاهدة

استيقظ أهالي جزيرة الوراق، في تمام الساعة السابعة من صباح اليوم الأحد، على دخول قوات الأمن من معدية نقل معدات مشروع كوبري روض الفرج، بهدف إزالة المنازل المخالفة بالجزيرة، وسط حالة من الكر والفر بين الأهالي الذين رفضوا حملة الإزالة والأمن.

“حرام عليكم هتهدوا البيت ليه”.. كانت تلك الكلمات من عجوز، بداية لاشتباكات دارت بين قوات الأمن وأهالي الجزيرة بعد أن حذروها بهدم المنزل قائلة: “أنا هموت في البيت وماحدش هيقدر يطلعني هدوا علينا مش ممكن نسيب بيتنا”.

وفي تمام الساعة الثانية عشر، زادت حدة الاشتباكات بين قوات الأمن وسكان الجزيرة، بعد مطالبتهم بإخلاء المنازل المخالفة تمهيداً لإزالتها، فيما اعترض سيد طفشان طريق قوات الأمن أثناء المطالبة بإخلاء منزله، وقال أحد الأهالي “إن الاشتباكات أدت إلى إصابة سيد طفشان بطلق خرطوش في الرقبة فتوفى على الفور”.

سيطرت حالة من الحزن على أهالي جزيرة الوراق؛ ونظموا مسيرة ضمت العشرات، وسط صراخ وبكاء السيدات اللاتي حضرن لمواساة أهل سيد طفشان، 22 سنة.

“إنا لله وإنا إليه راجعون.. توفى إلى رحمة الله تعالى سيد طفشان والدفنة ستشيع الآن”.. رددت ميكرفونات مسجد جزيرة الوراق، هذه العبارات بعد الاشتباكات التي دارت بين أهالي الجزيرة وقوات الأمن.

ووسط التجهيز لتشيع الجثمان، قال أحد الأهالي ويدعى (شعبان. م) إن أهل المتوفى قاموا بتكفينه داخل المنزل، بعدما رفضوا ذهابه لمشرحة زينهم، موضحا أنهم سيشيعون الجنازة داخل الجزيرة حتى معدية القللي بالوراق بجوار وزارة الزراعة تمهيدا لدفنه، وردد “سيد مات من غير ذنب”.

خرجت الجنازة مع ترديد هتافات ضد وزارة الداخلية وقوات الأمن، وأشار أحد الأهالي أنهم يتجهون إلى المستشفى المركزي لإنهاء اجراءات الدفن.

وبعد دقائق تظاهر العشرات من أهالي جزيرة الوراق بطول شارع الوراق المؤدي لكوبري رمسيس، فيما سمحت لهم قوات الأمن بالمرور دون قطع طريقهم في اتجاههم للمستشفى المركزي.

وبعد خروج الجنازة، هدأت الأحداث مع حلول الساعة الخامسة عصراً، بعد أن شكّل عدد من الأهالي كردون بشري حول القوة المتمركزة بالشارع؛ منعًا للدخول في مشاحنات جديدة بين الأهالي وقوات الأمن.

وكان الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أعلن في تصريحات لمصراوي، عن سقوط حالة وفاة في الاشتباكات التي شهدتها جزيرة الوراق اليوم الأحد، بين قوات الأمن وأهالي المنطقة المعترضين على إزالة بعض المنازل المخالفة.

وقالت وزارة الداخلية، إن حملة مكبرة شاركت فيها الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة، بالتعاون مع قوات إنفاذ القانون، والجهات المعنية لإزالة التعديات بجزيرة الوراق، صباح اليوم الأحد، ما أدى لاعتراض بعض الأهالي وقيامهم بالتجمهر والاعتراض على تنفيذ قرارات الإزالة.

أضافت الداخلية في بيان رسمي لها، حصل مصراوي على نسخة منه، أن الأهالي قاموا بالتعدي على القوات بإطلاق الأعيرة الخرطوش والحجارة، مما دفع القوات لإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتجمعين والسيطرة على الموقف.

وأسفرت الاشتباكات عن إصابة 31 شرطياً (8 ضباط، و11 فرد، و12 مجند) بكدمات وجروح وطلقات خرطوش، وتم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج.

وأكدت الداخلية أن القوات تمكنت من السيطرة على الموقف وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

وأشار البيان إلى ان ذلك يأتي في إطار الحملات المستمرة التي تقوم بها أجهزة الدولة لإزالة كافة أنواع التعديات على أملاك الدولة.

وأوضح مصدر أمنى أن هناك 150 منزلا صادر لهم قرارات إزالة، موضحا أن مدير أمن الجيزة اللواء هشام العراقى انتقل إلى المنطقة، بصحبة محافظ الجيزة اللواء محمد كمال الدالى، فيما انتشرت عناصر من القوات المسلحة للسيطرة على الوضع، خاصة فى محيط معدية دمنهور التى تشهد تجمهر المواطنين.

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “بالفيديو والصور .. الحقيقة الكاملة وراء اشتباكات الوراق“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور