“بكتيريا القهوة” هل تكون سبباً للإقلاع عن إدمانها؟!

4 يونيو 2018 - 11:55م Amera صحة 1٬577 مشاهدة

إذا كنت تعتمد بشكل كبير على القهوة في الحصول على الطاقة ورفع معدلات تركيز لإتمام أعمالك اليومية، فإن قراءتك للسطور التالية ستجعلك تبحث عن بديل فوراً.

فقد كشف البرنامج الوثائقي Watchdog الذي تبثه قناة BBC One البريطانية أن أكواب القهوة التي تقدمها أشهر الماركات مثل “كوستا” و “ستاربكس” تحتوي على كمية مقلقة من البكيتريا التي تكون موجودة عادة في “براز” البشر.

ويقول الباحثون إن هذه البكتيريا قد تتسبب في شعور من يواظبون على احتساء القهوة بالاعتلال الصحي وكذلك قد تنقل لهم العدوى.

وقد اكتشف الباحثون وجود هذه البكيتيريا بنسب متفاوتة في عينات من مشروبات القهوة المثلجة من ماركات “كوستا” و “كافي نيرو” و “ستاربكس”.

ويحذر الباحثون من استهلاك مشروبات القهوة المثلجة التي تحتوي على هذه البكتيريا الضارة، المعروفة باسم بكتيريا القولون البرازية “الكوليفورم” والتي تتواجد عادة في براز البشر.

وقال توني لويس، من معهد تشارترد للصحة البيئية: “إن مستوى التلوث بالبكتيريا القولونية البرازية يقلقني كثيراً، فهذه البكتيريا تحمل ما يُعرَف بالعدوى الانتهازية، أي أنها مصدرٌ للأمراض البشرية”. وأضاف: “ينبغي ألا تتواجد هذه البكتيريا إطلاقاً في العينات”.

وقال متحدث باسم ماركة ستاربكس رداً على هذا الاكتشاف، إن شركته قررت البدء في التحقق وفحص محتويات تركيبة القهوة المثلجة لديها للتأكد من هذا الأمر، لأنه لا شىء يهم أكثر من صحة المستهلكين.

الجدير بالذكر أن الباحثين قاموا بتحليل محتويات القهوة في أكثر من ثلاثين فرع لمقدمي القهوة، بمعدل عشرة فروع مختلفة لكل ماركة ليتوصلوا لهذه النتيجة الصادمة.

من جهة اخرى، حلّل فريق من الباحثين عدداً من آلات النسبريسو التي تُستعمل منذ سنة على الأقل. أخذ عينات من الطبق الذي تتجمّع فيها القطرات الساقطة وأخضع الميكروبات لعملية تحديد سريعة لتسلسل الحمض النووي، فاكتشف مجموعة متنوعة من البكتيريا، فيما ظهرت البكتيريا الزائفة (Pseudomonas) والبكتيريا المكورة المعوية (Enterococcus) بكثرة. ويُعتبر النوع الأول مثيراً للاهتمام خصوصاً لأن بعض الأنواع يشتهر بتفكيكه الكافيين. لكن البكتيريا المكورة المعوية وعدداً كبيراً من البكتيريا المتوافرة خصوصاً تعجز عن تفكيك الكافيين، إلا أنها تتحمّل بيئة لا تعيش فيها أنواع أخرى.

الكلمات الدلالية لـ “بكتيريا القهوة” هل تكون سبباً للإقلاع عن إدمانها؟!

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ ““بكتيريا القهوة” هل تكون سبباً للإقلاع عن إدمانها؟!“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور