عربىمشاهير

تسجيل صوتى نادر للراحل سمير صبرى يكشف حقيقة زواجه من سماح أنور “الحب الذى بينى وبينها لم يمت”

لا زالت أزمة تصريحات وجود أبن آخر للفنان الراحل سمير صبري، لم تنته، وذلك بسبب ارتباط هذا الأبن بممثلة معروفة، وهي الفنانة سماح أنور، ولكن فيما يبدو أن الفنان الراحل أراد أن يُنهي ويقطع حبال الشائعات نهائيًا بالرد على كل ما يتردد بشكل قاطع.
ونشرت صحيفة «المصري اليوم» المحلية في مصر، عبر موقعها الإلكتروني تسجيلًا صوتيًا نادرًا بصوت الفنان الكبير الراحل سمير صبري، كان يُعبر فيه عن مدى حبه وتقديره للفنانية القديرة سماح أنور، وقال فيها: «أنا أحب سماح أنور جدًا جدًا.. وأعتقد لو لم أكن أكبر منها سنًا لكان من الممكن جدًا أن تنتهي هذه العلاقة إلى شكل آخر».

التسجيل الصوتي سجله الصحفي الراحل يوسف خليفة، ويقول فيه سمير صبري: «سماح أنور بنت جميلة جدًا من داخلها وخُلقها ولديها شهامة وجدعنة، وأنا أعتقد إن الحب الذي بيني وبينها لن يموت بسرعة وسيستمر طويلًا، لأنه في الأساس تم بناؤه على أسس جميلة، ولو لم يكن سيراودني إحساس بأنني أظلمها بسبب فارق السن لكنت تزوجتها منذ سنوات».
وتابع في التسجيل الصوتي الذي تم رفعه على يوتيوب: «سماح أنور بالنسبة لي صديقة وأخت وأم وحبيبة أيضًا، وحاجات كتيرة جدًا، سماح تتفق معي في نفس المشاعر لا شك، وهي لم تكن تهتم أو تلتفت إلى فارق السن بيننا، كونها من النساء اللاتي لا يلتفتن إلى العيل الصغير».

وعن ابن سماح أنور قال سمير صبري في التسجيل: «اعتبر أن آدهم ابنها ابني بدون شك، وهو مسؤولية من مسؤوليات حياتي».

قصة ابن سمير صبرى

فى بداية الأمر قيل أن الفنان الراحل سمير صبرى له ابن وحيد من سيدة إنجليزية تزوجها بعد قصة حب كانت في الـ21 من عمره .ولم تكن زوجته راضية عن عمله بالفن، وكان ينشغل عنها وقتا طويلا في التصوير والإذاعة، فأخذت ابنهما الرضيع وسافرت إلى بلدها إنجلترا.

سمير رفض السفر ليكون معها، وقال لها لا أستطيع التخلي عن الفن وأهلي ووطني، وتابع ابنه عن بعد وكان يسافر في كل عام لرؤيته والمشاركة في نفقاته بقدر استطاعته،ومما أثار الشكوك أن ابن الفنان لم يحضر جنازتة ولم يظهر حتى الآن مما دفع الكثييرين إلى التفكير انه لم يكن لديه ابن من الأساس .
وقال الناقد الفنى طارق الشناوي في مداخلة مع الإعلامي سيد علي ببرنامج “حضرة المواطن” المذاع عبر قناة الحدث اليوم : سمير صبري في وصيته المعلنة لم يقل إن الميراث لابنه وقال لأولاد أخته، ولو عنده أولاد كان أكيد ذكر ذلك في وصيته.

وأضاف : طبقا لما كان يتردد، الولد يعيش في لندن ولم يزر والده كثيرا، لكن ذلك لا يجعله يغفل في الوصية الميراث لابنه الوحيد، وهذا دفعني لقول إن سمير لم ينجب وقد يكون تزوج وهو ذكر ذلك أكثر من مرة، وحكاية الإنجاب حتى لو ذكرها في أحد البرامج ممكن تكون شطحة خيال وهذا يحدث أحيانا.

وتابع : ابنه الوحيد إذا كان موجود كان لازم يقول حاجة عن أبوه من بعد الوفاة، والمخرج محمد التركي الذي أوصاه سمير صبري بتغسيله وكان أقرب الناس له في مصر لم يذكر وجود أولاد لسمير صبري، ولو كان في أولاد كان قال ذلك وقال اسمه، أو كنا سمعنا ابنه يتكلم عنه.


يذكر أن الفنان رحل عن عالمنا يوم الجمعة 20 مايو عن عمر ناهز 85 عاما بعد صراع مع المرض خلال الأشهر الأخيرة.

وكان صبري، الذي ولد في 27 ديسمبر 1936 بالاسكندرية، أحد أبرز الوجوه الفنية والتلفزيونية منذ سبعينيات القرن الماضي، ومن أشهر برامجه “هذا المساء” و”النادي الدولي”، اللذان كانا يعرضان على التلفزيون المصري.

ومن البرامج التلفزيونية التي قدمها كذلك “من غير كلام”، و”ليلة في شارع الفن”.

وبالإضافة إلى البرامج التلفزيونية، اشتهر ببرنامجه الإذاعي “ما يطلبه المستمعون” الذي كان يذاع عبر إذاعة الشرق الأوسط.

وشارك صبري فنانين كبارا في بطولة عدد من الأفلام، أبرزهم عادل إمام وعبدالحليم حافظ وسعاد حسني.


وقدم العديد من الأعمال السينمائية البارزة مثل “حكاية حب”، و”اللص والكلاب”، و”زقاق المدق”، و”هارب من الزواج”، و”عدو المرأة”، و”30 يوم في السجن”، و”أخطر رجل في العالم”، و”البحث عن فضيحة”، و”حكايتي مع الزمان”، و”الأخوة الأعداء”، و”الجلسة سرية”، و”التوت والنبوت”، و”جحيم تحت الماء”.

كما قدم عددا من المسلسلات التلفزيونية أشهرها “قضية رأي عام”، و”حضرة المتهم أبي”.

ونشر صبري مؤخرا كتابا، بعنوان “حكايات العمر كله”، يحكي فيه مذكراته الفنية ومشواره في عالم الفن وتقديم البرامج.

حصد صبري مجموعة كبيرة من الجوائز الفنية، وكُرّم عن مجمل مشواره الفني خلال الدورة الأخيرة من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى