زمان يافن

تقدمت ببلاغ للشرطة.. كيف تمت سرقة ملابس وردة الجزائرية في باريس

سرقة وردة الجزائرية في باريس كان من المواقف الصعبة التي تعرضت لها في المدينة اللي غنت لها وولدت فيها

سرقة وردة الجزائرية في باريس كان خلال سفرها إلى هناك لإحياء حفلات خارجية.

السرقة حدثت في فندق «برنس دي جال»،  بباريس، وتقدمت وردة بشكوى للأمن.

لماذا تم استبعاد ممدوح عبدالعليم من فيلم الكيت كات؟
أشقاء بوسي ونورا وأمهما في لقطات عائلية نادرة.. شاهد

يد مجهولة قامت بسرقة بالطو من الفراء الثمين لونه أسود، وأخر لونه بني، وكانت قد أشترت أحدهما من محلات تيد لا بوديسي، والأخر من محلات الكسندر.

وردة، قالت في الشكوى التي قدمتها للبوليس الباريسي في ذلك الوقت: إن السرقة وقعت عندما كانت هي تتناول طعام الغذاء خارج الفندق.

وأن ما تبين لها هو أن اللص لم يكسر باب الغرفة، وإنما استعان بمفتاح شبيه بمفتاح غرفتها موجود لدى قسم الاستقبال.

ومن هنا فإن إدارة الفندق تعتبر مسئولة عن هذه السرقة.

وبالرغم من أن السرقة جعلت وردة عصبية ثائرة، إلا أن وردة عادت إلى باريس لإحياء حفلتين غنائيتين.

الحفلات كانت لحساب المنتج اللبناني روبير خياط على مسرح قصر المؤتمرات «بالية ده كونجريه».

وقد ظهرت الإعلانات عن هاتين الحفلتين جنبًا إلى جنب مع صور المرشحين للانتخابات النيابية الفرنسية التي جرت وقتها.

وقدمت وردة في الحفلتين للمرة الأولى، قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي بك التي لحنها لها الموسيقار محمد عبدالوهاب.

وقد وجه منظم الحفلتين روبير خياط دعوة إلى الموسيقار الكبير ليكون ضيفًا عليه في موعد حفلتي وردة وليقدمها بنفسه في هذا اللحن إلى جمهور باريس العربي.

الفنانة وردة واحدة من كبار مطربات العالم العربي قدمت عشرات الأغاني وشاركت ببعض الأفلام في السينما المصرية.

شكلت وردة ثنائي فني مع الموسيقار بليغ حمدي قدما عشرات الأغاني سويا وتزوجها بعد قصة حب كبيرة.

انفصلت وردة عن بليغ حمدي لكن ظلت العلاقة بينهما طيبة حتى بعد الانفصال ومن أشهر أعمالهما أغنية بودعك

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى