سر خلاف نجاة الصغيرة والسندريلا الذي انتهى بأزمة عائلية

16 أبريل 2016 - 9:57م sara زمان يافن القاهرة- كل النجوم 5٬014 مشاهدة

دومًا كانت تعد علاقة الفنانة نجاة الصغيرة بأسرتها محل جدال مثير لاسيما شقيقتها السندريلا سعاد حسني، ولكن الخلاف الذي وقع بينها ووبين مكتشفها الأول والدها محمد محمود حسني البابا كان الأكثر جدلًا؛ لأنه غير معروف الأسباب.

والد نجاة ساعدها في البداية على تعلم الغناء والموسيقى، وأسند إلى شقيقها الأكبر عزالدين مهمة تعليمها فنيًاً، ثم قدمها للمرة الأولى في حفل وزارة المعارف العام 1945 ولم يكن عمرها قد تجاوز التاسعة بعد، ليستمع الجمهور إليها وينبهر بموهبتها وقدرتها على أداء أصعب أدوار كوكب الشرق أم كلثوم.

حسني كان يصطحبها أيضًا إلى الخارج؛ حيث سافر معها إلى سوريا ضمن فرقة فريد غصن الموسيقية، وبعد عودتها لفتت أنظار موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب الذي قرر تبنيها فنيًا، ثم من بعده سعى مخرجو السينما إلى إشراكها في أفلامهم، وكان أولها فيلم “هدية” العام 1947 مع محمود ذوالفقار.

وخلال تلك المرحلة كان يدعمها والدها وشقيقها عزالدين، حتى بدأت تتلمس طريق الشهرة والنجاح، ولكن خلافًا حادًا نشب بينهما مما اضطرها إلى ترك منزل الأسرة، واتخذت مع شقيقها مسكنًا خاصًا في حي الزمالك، وبعد أعوام قليلة تزوجت من صديق شقيقها كمال منسي العام 1955، وأنجبت منه ابنها الوحيد وليد، ولكنهما انفصلا بعد 4 أعوام إثر الكثير من الخلافات، وبعد أن كسبت دعوى قضائية ضده ظلت في المحاكم طوال 6 أشهر.

 

الكلمات الدلالية لـ سر خلاف نجاة الصغيرة والسندريلا الذي انتهى بأزمة عائلية

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “سر خلاف نجاة الصغيرة والسندريلا الذي انتهى بأزمة عائلية“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور