قصيدة رثاء مؤلمة لصلاح عبدالله قبل وفاته: كان نفسي أشوفكم .. أذكروا محاسن موتاكم

22 نوفمبر 2020 - 10:16م sara عربى، مشاهير

أثار الفنان المصري صلاح عبدالله الجدل بين جمهوره بكتابته قصيدة رثاء لنفسه قبل وفاته، وطالب جمهوره بقراءتها بعد رحيله.

صلاح عبدالله قال في قصيدة رثائه لنفسه: “لما مت عملتوا إيه؟!.. كان نفسي أشوفكم.. بس ماقدرتش أشوف لأني مت.. بس وحياة ميتينكوا.. والكلام بيني وبينكوا لما مت زعلتوا عليا قد إيه؟”.

وأضاف: “يوم.. يومين تلاتة بالكتير مش بلومكم دا أنا عايزكوا تعيشوا يومكم.. صدقوني يومين كتير كفايه يوم.. أو 1/2 يوم أو 1/4 يوم أو ربع ساعة فقط لا غير مش مهم”.

وتابع: “المهم لما تشوفوا صورتي أو تيجي سيرتي.. تذكروني.. تذكروني بكل خير.. وحبذا لو كانت الذكرى بدموع.. أو شحتفة أو حشرجة أو نهنهة”.

وأكمل: “قصدي خلوا الحالة تبدو إنها.. حزن فاق كل الآفاق.. في قلب من ألم الفراق موجوع واعوا تنسوا اذكروا محاسن موتاكم ولو مفيش.. ألفولي حبة محاسن واذكروها.. واكتبوها على صورتي وشيروها”.

واختتم قصيدته، بقوله: “أو لما تيجي سيرتي اسكتوا.. اسكتوا وغيروا الموضوع.. غيروا الموضوع لأني.. للأسف.. لسه حي.. لسه بهرب م اللي فات.. لسه خايف م اللي جاي”.

صلاح عبدالله أرفق القصيدة بتعليق، على حسابه على موقع “الفيس بوك”، بقوله: “مِش عايزكوا تليكوا ولا تعلقوا/عايزكوا بس تسيفوها/ ولما ييجي اليوم المنظور/آخر تلات سطور/بعد الفاتحة إحذفوها”.

شاهد على قناتنا:

الكلمات الدلالية لـ قصيدة رثاء مؤلمة لصلاح عبدالله قبل وفاته: كان نفسي أشوفكم .. أذكروا محاسن موتاكم

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “قصيدة رثاء مؤلمة لصلاح عبدالله قبل وفاته: كان نفسي أشوفكم .. أذكروا محاسن موتاكم“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور