مايا خليفة تعرض نظارتها الشهيرة للبيع دعما لضحايا بيروت.. كم وصل سعرها الآن؟

10 أغسطس 2020 - 3:15ص أحمد غير مصنف، منوعات

في موقف غريب منها أمام ما يمر به بلدها لبنان، قررت بطلة الأفلام الإباحية، المعتزلة، مايا خليفة، عرض نظارة أفلامها الشهيرة في مزاد على موقع يُدعى “eBay”، والتبرع بأرباحها لضحايا الحادث.
وكتبت “خليفة” عبر صفحتها الرسمية على موقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستجرام”: “وصلنا 100 ألف دولار في 11 ساعة، يجب أن نحصل على نصف مليون دولار بحلول الأسبوع المقبل”.


وكان لافتًا للنظر إصرار نجمة البورنو اللبنانية ميا خليفة على الظهور في جميع صورها مرتدية نظارات طبية سميكة، وكأنها تذاكر ليل نهار من أجل انهاء مقرر الفيزياء في الثانوية العامة!
ما كانت تفعله مايا ليس سوى “ستايل” أو طريقة للتميز، حيث عرف بهذه النظارة ذات الإطار الأسود، التي تخفي نصف وجهها.
الأمر لا يقتصر على مايا فقط، فعدد كبير من نجمات أفلام “البورنو”، يرتدين إكسسورات غريبة فقط من أجل لفت النظر، فمثلًا، عدد لا بأس به منهن يظهرن في الأفلام وهن يرتدين صليب ضخم الحجم، دون معرفة السبب.
كذلك تظهر أخريات بأوشام مخيفة، مثل الحشرات الضخمة، أوالمسدسات في أماكن متفرقة من الجسد، فقط من أجل التميز والظهور بـ “استايل” صادم.

تشويه للعرب والحجاب
وما زالت مايا خليفة تتصدر اهتمام الإعلام اللبناني منذ ظهورها في فيلم إباحي مرتدية فيه الحجاب وهو ما أشعل الغضب وجعلها مادة إعلامية خاصة بعد تهديد تنظيم داعش بقتلها.
وأجبرت وسائل الإعلام على تناول القضية وشخصية ميا من أجل الوصول إلى حقيقتها ومن يقف ورائها وكان آخر تلك البرامج 1544 الذي يقدمه الإعلامي طوني خليفة على قناة MTv.
طوني قال إنه تم التوصل لمعلومات جديدة تتعلق بمايا التي كان هناك جدل حول جنسيتها التي تم التأكد أنها اللبنانية بعدما أشيع أنها أمريكية تارة وإسرائيلية تارة أخرى ثم ذكر موقع إباحي أنها هندية.


كما أشارت المعلومات الجديدة أنها مسيحية لكنها ليست من عائلة خليفة ولكنها من عائلة أخرى تسكن في ضيعة بالشمال اللبناني والمفاجأة أنها عائلة محافظة غير راضية عما تفعله ميا.
وقال الإعلامي طوني خليفة إن من يقف وراء مايا هو مواطن أمريكي من أصول سورية يدعى فراس أنطون وأخر يهودي دربها على هذا العمل وأن هذين الرجلين لديهما كره كبير للبنان وللمسيحية وللأسلام ويهدفون لتشويه صورة العرب.

إصابة مايا خليفة بالإيدز

وكانت مايا قد استجابة لشائعة إصابتها بفيروس نقص المناعة البشرية «الإيدز» عبر إصدار بيان رسمي، وذلك بعد تصاعد حدة الجدل في جميع أنحاء العالم حول هذا الأمر، وخاصة على موقع تويتر.
مايا كانت قد خلقت حالة من الجنون بعد تغريدة نشرتها علي حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، ادعت فيها أنها قد تكون مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، “لست متأكدة، من إصابتي بفيروس نقص المناعة البشرية”.
ومع ذلك، عادت فتاة السوشيال ميديا البالغة من العمر 24 عاما وأوضحت لاحقا أن تغريدتها السابقة كانت عبارة عن مزحة وكان ذلك ردا على تقرير صحفي غير حقيقي، ادعى إصابتها بفيروس نقص المناعة البشرية”.


وقالت خليفة إنها ضحية للأخبار الوهمية والتي أضرت حتما بسمعتها كنجمة إباحية سابقة، مؤكدة في الوقت ذاته أن الموقع الذي نشر مثل هذا الكلام و آثار تلك “الضجة” لا يملك المصداقية، وأن هذا الهراء لا يهدف إلا للدعاية.
وتابعت خليفة بحسب تصريحها المنشور علي موقع unilad البريطاني: “سأكون كاذبة لو قلت إن هذا لم يؤذيني. لدرجة أن أقرب الأصدقاء، بدأوا في الاستفسار وإرسال الرسائل النصية حول ما إذا كان هذا “القرف” صحيح – أم لا.

مايا خليفة وزوجها


وكانت ميا قد فجرت قنبلة من العيار الثقيل عندما تحدثت للعالم عبر شبكات التواصل الاجتماعي عن فخرها بمهنتها، والتي عبر زوجها عن احترام رغبتها في هذا “العمل” فيما تبرأت عائلتها منها ووصفتها بالبنت الضالة.
يذكر أن صناعة وإنتاج الأفلام الإباحية في الولايات المتحدة الأمريكية تعرضت لضربة قوية وذلك بعدما دعت الجمعية المهنية لصناعة الأفلام الإباحية الأمريكية، عددا من المنتجين والمخرجين لإيقاف العمل على الأراضي الأمريكية على وجه السرعة.
ووفقا لما نشر بوكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية، فإن السبب لإيقاف إنتاج هذه الأفلام – بحسب الجمعية – يرجع لنتائج التحاليل الطبية التي أجريت على عدد من الممثلين والتي جاءت إيجابية.. حيث انتشر مرض المناعة المكتسبة “الإيدز”، بين عدد من الممثلين ولم تحدد جهة العدوى.
موقع الجمعية ذكر أنه ولأسباب أمنية نطلب التوقف في الوقت الحالي عن إنتاج هذه الأفلام.. حيث صرح إيريك بول ليو، المدير التنفيذي، بأنه يتم في الوقت الحالي البحث عن سبب انتشار المرض، والناقل لهذا المرض بين الممثلين.

اعتزال الأفلام الإباحية
يذكر أن مايا قد اعتزلت الأفلام الإباحية، وكشفت بعد ذلك عن تلقيها عرضًا ماليًا من أحد المنتجين بهدف العودة لهذا المجال لكنها رفضت.
وقالت على حسابها بموقع إنستجرام، تلقيت رسالة من شخصية معروفة في صناعة أفلام الكبار الأمريكية، للمشاركة في إنتاج جديد مقابل مبلغ سخي من المال، وكان ردي رفض العرض جملة وتفصيلا.
كتبت خليفة في الرسالة: حتى لو كنت أعيش في سلة قمامة موجودة خلف فرع لشركة «ستاربكس» وأموت من الجوع، كنت سأرفض العرض.


مضيفة، لا ترسل إلى هذه الرسالة أبدا، وقالت النجمة لمتابعيها: إن منتجي الأفلام الإباحية ما زالوا ينشرون مقاطع لها ويعوقون عليها جهود محو هذه الفترة من حياتها.
وتابعت هؤلاء الأشخاص منقطعون عن الواقع؛ لقد أعربت في أكثر من مناسبة أنني لست بصدد العودة إلى صناعة الإباحية، وحتى أنني أبديت الندم والخجل والاستياء من هذه الفترة الماضية، لكن بعض الأشخاص يعتقدون أنني، مقابل مبلغ سخي من المال، سأرجع إلى هذه الصناعة.

وقالت مايا: لقد كانت غلطة ارتكبتها حين كان عمري 21 عاما دمرت حياتي، ولحسن الحظ استطعت التعافي واستمريت في حياتي، لا أنوي ارتكاب نفس الغلطة مرتين”.
وأضافت خليفة التي تعمل اليوم محللة رياضية وعندها نحو 10 ملايين متابع على إنستجرام، أنها تنصح منتجي صناعة «البورنو» أن يرسلوا العروض للعمل في هذه الصناعة لبناتهن مقابل مبلغ سخي من المال.

الكلمات الدلالية لـ مايا خليفة تعرض نظارتها الشهيرة للبيع دعما لضحايا بيروت.. كم وصل سعرها الآن؟

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “مايا خليفة تعرض نظارتها الشهيرة للبيع دعما لضحايا بيروت.. كم وصل سعرها الآن؟“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور