عربى

محسن محى الدين فنانة شهيرة هى السبب وراء غيابى 20 عاما عن الفن وقصة زواجه بالصدفة..فيديو

كشف الفنان محسن محيي الدين خلال استضافته في برنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا”، الذي تقدّمه الفنانة منى عبد الغني والإعلامية هبة الأباصيري على قناة cbc، أن سبب ابتعاده عن التمثيل لمدة 20 عاماً، هو تأثير حرب الخليج السلبي في إنتاج وتوزيع الأعمال الفنية، وهو ما أدى الى توقفه لفترة طويلة مع مجموعة من زملائه عن العمل.

وقال محسن محيي الدين: “جيلي كله توقف بسبب حرب الخليج ومنهم محمد الحلو ومدحت صالح وعلي الحجار، لأن التوزيع في الخليج كان يعيد تكاليف الإنتاج الفني، وظهرت في تلك الفترة أفلام مقاولات حتى تستمر السينما”.

وأشار إلى أن السبب الثاني كان تأثره بوفاة الفنانة هالة فؤاد في عزّ شبابها، موضحاً: “كانت صديقتنا أنا وزوجتي الفنانة المعتزلة نسرين، وهناك آيات اتعكست فمن كان لديه أموال أصبح لا يملك شيئاً والعكس صحيح، وهالة فؤاد كانت شابة جميلة… فهنا قلت “استوب” وكان عليَّ أن أتوقف لأفكر ما المطلوب مني وما دوري في الحياة، فذهبنا الى الحج وبدأنا نقرأ القرآن”.

وعن رأيه في انتشار فتاوى حول تحريم الفن في تلك الفترة، قال: “لم يسبق لي أن قلت إن الفن حرام، ولا يوجد حرام مطلق في شيء، والفن مثل أي مهنة فيه حلال وحرام، أي مهنة ممكن أن تتحول من حلال إلى حرام”. مشيراً إلى أنه خلال فترة توقفه عن العمل وجد أن السّم يُدسّ للأطفال في العسل من خلال الأعمال التي يتم تقديمها، لذا توجّه لكتابة وإخراج أفلام الكرتون في بداية ظهورها.

ما لاتعرفة عن محسن محى الدين

ولد فى القاهرة 1 نوفمبر 1959،.حصل على بكالوريوس المعهد العالى للسينما قسم إخراج، عمل فى بداية حياته الفنية فى الإذاعة عام 1969، وفي عام 1970 اشترك فى مسرحية (حرم معالي الوزير)، بعدها قدم الكثير من عروض مسرح الطفل ومسرح المائة كرسي.

قدم أول عمل فى التليفزيون عام 1970 وكان مسلسل (القاتل)، ثم مسلسل (دمعة على خد القمر) عام 1972، و(فرصة العمر) 1976، واشترك فى المسلسلات الإذاعية مثل، (دندش) 1971، (أنا وابويا على نص اخويا) 1972، و(سنة أولى حب) 1973، اشترك فى مسرحية (سك على بناتك)، قام باخراج وبطولة فيلم (شباب على كف عفريت).

 

اعتزل الفن في بداية التسعينيات ولكنه قرر العودة أنه قرر العودة مرة آخرى للمجال الفني من خلال فيلم “الخطاب الأخير” عام 2013 وبعدها عاش  حالة من النشاط الفني ، إذ شارك في أعمال عدّة، سواء في السينما أو الدراما التلفزيونية.

أكّد أنه لم يُقدّم أي أعمال فنية متواضعة أو دون المستوى، حتى يكون موجوداً على الساحة الفنية، أو من أجل البحث عن المال، الذي قد يدفع بعض الفنانين الذين لديهم رصيد فني ضخم، لتقديم أعمال غير راضين عنها، فقط للوفاء بالتزاماتهم الأسرية.

ونفى أن يكون قدّم أعمالاً فنية متواضعة أو دون المستوى لمجرد وجوده فنياً أو بسبب حاجته للمال، إذ أوضح: “طوال مسيرتي الفنية لم أقدّم أي عمل غير مقتنع به، والحمد لله مستورة معي، وعندما لا أجد أي دور يناسبني، أفضّل الجلوس في منزلي”.

وتحدث عن سبب تخليه عن لحيته التي ظلّ محتفظاً بها لسنوات طويلة، قائلاً: “السبب في ظهوري من دون لحية وشارب في الفترة الأخيرة، هو الأعمال الفنية التي أشارك بها.

قصة زواج محسن محى الدين

كشف محسن محي الدين خلال لقائه في إحدى البرامج قصة زواجه من الفنانة المعتزلة نسرين، حيث قال: «زوجتي نسرين في عيني كل النساء وهي نعمة من الله لأنها دائمًا تدفعني للأمام».

وأضاف: «تعرفت عليها منذ الطفولة حيث كنا نقدم سويًا بعض برامج الأطفال، ولكن لأن الفتيات ينظرن إلى الشباب من هم أكبر منهن، فلم أتحدث معها»، متابعًا: «تزوجت نسرين من رجل أخر في عمر الـ 17 وأنجبت وأصبحت لا أراها».

واستطرد الفنان محسن محي الدين: «جمعتنا الصدفة مجددًا في باريس وعملت أنها ستعود للتمثيل وأن زوجها توفى وتجدد الحب بيننا، وعند تواجدنا في باريس طلبت منها أن ترسل دواء لوالدي وذهب بالفعل لأسرتي وأحبوها كثيرًا، وعند عودتي بعد وفاة أبي اكتشفت أن وصيته أن أتزوج من نسرين».

آرائه حول الأعمال الفنية

وعلى خلفية أزمة فيلم “أصحاب ولا أعز”، تحدّث محيي الدين عن رأيه في نقل القصص التي سبق تقديمها في أفلام أجنبية من دول مختلفة بتفاصيلها وقضاياها، قائلاً: “لم أشاهد الفيلم حتى أحكم عليه، ولكن بصفة عامة، أنا لست ضد تمصير أو تعريب أعمال عالمية، بشرط أن يتم معالجتها بما يتناسب مع مجتمعنا العربي، فالسينما المصرية طوال تاريخها تُعيد أفلاماً عالمية مع إعطائها الروح المصرية والعربية مثل “المنزل رقم 13″، و”صغيرة على الحب”، وغيرهما، وإلا ستكون نسخاً من دون أي إبداع”.

وعن رأيه في انتشار فتاوى حول تحريم الفن في تلك الفترة، قال: “لم يسبق لي أن قلت إن الفن حرام، ولا يوجد حرام مطلق في شيء، والفن مثل أي مهنة فيه حلال وحرام، أي مهنة ممكن أن تتحول من حلال إلى حرام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى