مديحة يسري ومحمد فوزي.. قصة حب كبيرة قتلتها الخيانة.. تفاصيل مثيرة وصور نادرة

6 أغسطس 2017 - 10:26ص عماد زمان يافن، عربى القاهرة - كل النجوم 4٬629 مشاهدة

مديحة يسري ومحمد فوزي.. قصة حب كبيرة  قتلتها الخيانة.. تفاصيل مثيرة وصور نادرة

من أشهر قصص الحب التي حظيت بمتابعة الصحافة في الخمسينات تلك التي جمعت بين الفنانة مديحة يسري والفنان الراحل  محمد فوزي.

توجت قصة الحب الكبيرة بالزواج عام 1952 وأصبحا ثنائيا فنيا قدم العديد من الأفلام  ونافس فاتن حمامة وعمر الشريف.

تروي مديحة يسري قصة أول لقاء بينهما، وقالت إنه كان في فيلم ‘قٌبلة في لبنان’، وجدت فيه نوعا نادرًا من الرجال، ”بسيط وكريم جدا، يعشق فنه بشدة’، فأعجبت به مثل الكثير من النساء.

وروت مديحة كيف أنه عندما عرض عليها الزواج، وافقت بلا تردد، وعاشت معه أجمل سنوات عمرها.

لكن كغيرها من الزيجات الفنية تعرضت للمشاكل العاصفة وقالت مديحة إن الغيرة كانت المحرك الأساسي للعلاقة وروت أنه أثناء مشاركتها في فيلم ‘”خالد بن الوليد'” اشتعلت النيران بداخله، ورفض سفرها مع فريق العمل إلى روسيا.

لكن مديحة سافرت وتركته غاضبا حتى تم الصلح بينهما قبل أن تتفاقم الأمور إلا أن مواقف متكررة ظهرت فيها غيرته الفنية خاصة مشاركتها في المهرجانات والمناسبات الفنية.

أما القشةالتي قصمت ظهر البعير وكانت بدايةالعد التنازلي لانتهاء علاقتهما  هو  ماحدث خلال احتفالية للرأس السنة كانت في الأوبرج  وقالت عنها مديحة إن الموقف الذي  حدث وصل إلى كرامتها كأنثى.

قالت مديحة إن فوزي طلب للرقصة الأولى فنانة كبيرة كانت موجودة معنا في الحفلة، وبعدها طلب مني الرقص معه، فرفضت وقولتله تعبانة’، وبعد ذهابهما إلى المنزل أكد لها أن الغيرة إذا دخلت بينهما ستقلب حياتهما لجحيم.

في ذلك اليوم أقسمت له مديحة ألا تشعره بالغيرة وتراكمت المواقف حتى حدث الانفصال بسبب اكتشاف مديحة خيانته لها.

أكدت مديحة أنها ظلت صديقة لفوزي  حتى بعد الانفصال وأنها وقفت إلى جواره بعد  تأميم شركته حتى حدثت محنة المرض والوفاة.

شاهد أيضاً: نجلاء بدر تروى مشكلتها مع طليقة زوجها

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “مديحة يسري ومحمد فوزي.. قصة حب كبيرة قتلتها الخيانة.. تفاصيل مثيرة وصور نادرة“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور