“مواقف وطنية سجلها التاريخ”.. نادية لطفي اخترقت الحصار الإسرائيلي وكرمها ياسر عرفات

5 فبراير 2020 - 8:25م أحمد عربى، مشاهير القاهرة - كل النجوم 491 مشاهدة

عرفت الفنانة المصرية الكبيرة نادية لطفي بانتمائها المصري والعربي الكبير، وذلك من خلال عدة مواقف بارزة، جعلت البعض يشبهها بدور الفارسة الذي لعبته في فيلم «الناصر صلاح الدين»، وكانت تلقّب فيه بـ«لويزا الفارسة النبيلة الطيبة».

وكانت أبرز تلك المواقف، إبان العدوان الثلاثي عام 1956، حيث تطوعت في التمريض، ونقلت مقر إقامتها إلى مستشفى القصر العيني أثناء حرب أكتوبر 1973 لتكون بين الجرحى لرعايتهم.

أما الموقف الثاني، فكان في عام 1982 ، حيث قررت اختراق الحصار الإسرائيلي لمدينة بيروت ولقوات المقاومة الفلسطينية والرئيس الراحل ياسر عرفات، الذي كرّمها وأهداها لاحقاً شاله الشهير، وصوّرت بكاميرتها ما حدث في الحصار ونقلته عنها القنوات العالمية، وقالت حينها: “مستعدة أدخل في حيطان ونار مش بس حصار”.

الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة، قال عنها: “كانت نادية لطفي امرأة شجاعة عندما زارتنا خلال حصار بيروت 1982، وبقيت طيلة الحصار حتى خرجت معنا في سفينة شمس المتوسط اليونانية إلى ميناء طرطوس السوري”.

الفنانة المصرية قامت أيضا بتسجيل أربعين ساعة تصوير في القرى والنجوع لتجمع شهادات الأسرى إبان حربي 1956 و1967 حول الجرائم الإسرائيلية، وقدمت الفيلم الوثائقي «جيوش الشمس» مع المخرج المصري شادي عبد السلام.

وأكدت وسائل إعلام محلية، أنها في عام 2003 كانت تخطط لإصدار كتاب وثائقي يسجل الحروب التي تعرض لها العالم العربي منذ عام 1956 حتى 2003 مع بداية الحرب الأمريكية على العراق.

الكلمات الدلالية لـ “مواقف وطنية سجلها التاريخ”.. نادية لطفي اخترقت الحصار الإسرائيلي وكرمها ياسر عرفات

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ ““مواقف وطنية سجلها التاريخ”.. نادية لطفي اخترقت الحصار الإسرائيلي وكرمها ياسر عرفات“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور