يسرا: بابا كانت بيتغاظ من اللي أنا بعمله.. مرة كنت مع رشدي أباظة واتنين صحابه في فندق وسمعت صوته.. دورت وشي لقيت كوباية فتحت دماغي

5 نوفمبر 2020 - 8:38م أحمد عربى، مشاهير، ممثلون القاهرة - كل النجوم

تذكرت الفنانة يسرا، زوجة والدها الراحل، والتي كانت تعيش معها، مشيرة أنها كانت أكبر منها بـ3 سنوات، وأنها كانت تظن أنها ستكون صديقتها، إلا أنها اكتشفت أن زوجة أبيها كانت تكره والدتها مضيفة “مش قادرة أسامحها، وبابا كان قاسي وعصبي واستحملت كتير حاجات منه”.

وتذكرت يسرا خلال لقائها مع وفاء الكيلاني في برنامج “السيرة” المذاع عبر فضائية “dmc”، حادثة من والدها حينما ضربها بكوب زجاجي في وجهها: “كنت قاعدة في مينا هاوس مع رشدي أباظة واتنين أصحابه ألمان وسمعته بيقول (نو محمد) بصوت عالي، دورت وشي لقيت كوباية جت فتحت لي وشي ودي كانت تالت عملية بالنسبة لي”.

واستنكرت يسرا ما فعله والدها، ونفت أن يكون ذلك بسبب غيرته عليها حيث كان يذهب معها للعمل “كان متضايق ومتغاظ أن كل اللي عمله معايا معرفش يأثر في حبي لأمي”، مؤكدة أنها كانت تسلمه كل أموالها وأجرها وكان هو ولي أمرها، مشددة أنها لم تعرف حتى الآن سبب ضربه لها، وأن رشدي أباظة اعتدى على والدها بعد ضربه لها،.

وأشارت أن والدها اعتذر لها بعد ذلك ولكنها استغلت الفرصة لتتركه وتذهب للإقامة عند خالتها “خفت اروح عند أمي لانه كان ممكن ياذيني فيها أو يأذيها فيا”.

وأوضحت الفنانة أنها ذهبت للإقامة مع خالتها لحمايتها وخوفًا من بطش والدها حال انتقالها لوالدتها، مشيرة أن زوج خالتها حماها من بطش والدها لافتة أن زوج والدتها الأول كان حنونا عليها وحينما قابلته بعد انفصاله عن والدتها حضنته واعتذرت له في الشارع حيث عاشت معه لمدة عامين وكان يذاكر لها دروسها، وكانت تعتبره أنه أخذ أمها منها، ووصفته بأنه كان رجلا عظيما وشعرت معه بحنان الأب أكثر من أبيها.

وأشارت يسرا أنها لو قامت بكتابة سيرتها فستضع فيها بعض الرتوش مؤكدة انها قد تضطر للكذب حينما تشعر أن الشخص الذي أمامها لن يقدر صراحتها.

وأكدت الفنانة خلال اللقاء، إن اسمها الحقيقي هو “سيفين”، وأكدت أنها لم تكن تعرف اسم “يسرا” إلا بعد دخولها الوسط الفني.

ونفت إن كانت تكره اسم “يسرا”، موضحة أنها لم تكن على علم به إلا في بداية دخولها الوسط الفني، وأشارت إلى أن والدها هو من أخبرها في يوم من الأيام أن اسمها هو يسرا.

ولفتت إلى أن زوجها خالد سليم نجل “أسطورة” الكرة المصرية، صالح سليم، يناديها في المنزل باسم “سيفا”، بحكم صداقتهما الوطيدة منذ أن كان عمرها 7 سنوات.

الكلمات الدلالية لـ يسرا: بابا كانت بيتغاظ من اللي أنا بعمله.. مرة كنت مع رشدي أباظة واتنين صحابه في فندق وسمعت صوته.. دورت وشي لقيت كوباية فتحت دماغي

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “يسرا: بابا كانت بيتغاظ من اللي أنا بعمله.. مرة كنت مع رشدي أباظة واتنين صحابه في فندق وسمعت صوته.. دورت وشي لقيت كوباية فتحت دماغي“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور