زمان يافنمشاهير

“في رمضان”.. قصة قبلة سببت أزمة بين كمال الشناوي وكاميليا

كان المخرج صلاح أبو سيف يصور فيلم “شارع البهلوان” . من بطولة كاميليا وكمال الشناوي، وكان التصوير في نهار رمضان.

كان كمال الشناوي وقتها “جان مصر”، فتي الشاشة الوسيم مضمون النجاح. وكانت كاميليا في قمة عطائها الفني (العمر الفني لكاميليا 4 سنوات). وكان المشهد الذي يصورونه به قبلة.

جهز صلاح أبو سيف معدات التصوير، وطلب من مساعده استدعاء كمال الشناوي، فقال كمال الشناوي: “لا مش هبوس احنا في رمضان .. حرام”، ورفض كمال الشناوي التصوير، حاول صلاح أبو سيف إقناعه إن التصوير لضرورة درامية، ولا يمكن الاستغناء عنه، لكن كمال الشناوي أصر على موقفه.

الفنانة كاميليا ترفض

ارتفعت الأصوات، ووصل الأمر لكاميليا التي قالت: “وهو يطول يبوسني .. انا اللي مش موافقة على البوسة”، تدخل صلاح جاهين وأقنعها ان الخلاف ليس من أجلك ولكن هو يرفض التقبيل في رمضان.

اقتنع الثنائي بأهمية القبلة في سياق الفيلم، حتى لا يتضرر المنتج والعاملين بالفيلم . ويقول صلاح أبو سيف عن القبلة في حوار بعد الفيلم: “كانت قوية وعنيفة. كانت أقوى قبلة اخرجتها في حياتي”.

 الرقابة تعترض

لكن بتفحص شريط الفيلم الموجود على يوتيوب، لن تجد القبلة. هذا لأن الرقابة اعترضت على القبلة، ووجدتها عنيفة، فقررت حذفها من الفيلم.

 فريق عمل الفيلم

فيلم شارع البهلوان من إنتاج سنة 1949، ويحكي عن (سعيد – كمال الشناوي) المتزوج من (أمينة شوكت – كاميليا) ويغار عليها بشكل كبير، والفيلم من بطولة كمال الشناوي وكاميليا ولولا صدقي وإسماعيل ياسين وزينات صدقي ومحمد توفيق من تأليف علي الزرقاني وصلاح أبو سيف اقتباسا عن مسرحية “عبدالحليم مرسى”، ومن إخراج صلاح أبو سيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
google-site-verification: google936a342e4f2ea326.html