نجوم الرياضة

الإهانات العنصرية في الملاعب.. فينسيوس أمام القضاء الإسباني في قضية ملعب “مستايا”

أدلى البرازيلي فينيسيوس جونيور، لاعب نادي ريال مدريد، بشهادته اليوم الخميس، عبر تقنية “فيديو كونفرانس” في محاكم بلازا دي كاستيا بالعاصمة مدريد أمام محكمة التحقيق رقم 10 في فالنسيا، التي تباشر التحقيق في الإهانات العنصرية التي تعرض لها اللاعب البرازيلي في ملعب ميستايا في 21 مايو  الماضي خلال مباراة ريال مدريد وفالنسيا في واحدة من أبرز قضايا الإهانات العنصرية في الملاعب.

فينسيوس أمام المحكمة

ودخل فينيسيوس قاعة المحكمة هادئا ودون الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الإعلام المتواجدة، كما أنه لم يفعل ذلك بعد نحو ساعة عند الخروج رغم إصرار الصحفيين.


ومن المنتظر أن تختتم الإجراءات الأولى التي أمرت بها المحكمة في قضية الإهانات العنصرية، والتي يتم فيها التحقيق مع 3 شباب تتراوح أعمارهم بين 18 و21 عاما، وكان نادي فالنسيا قد عاقبهم بمنع دخول ملعب ميستايا مدى الحياة.

وتعود أحداث القضية إلى مباراة في الدوري الإسباني بين فالنسيا وريال مدريد في ملعب ميستايا يوم 21 مايو الماضي، حيث أفاد فينيسيوس جونيور بأنه تعرض لإهانات عنصرية من بعض المشجعين الذين كانوا خلف المرمى وهذا الحدث أدى إلى إيقاف المباراة لعدة دقائق وتم الإبلاغ عن الأحداث في البداية من قبل رابطة الدوري الإسباني باعتبارها جريمة كراهية محتملة.

وكان فينيسيوس قد تم طرده في مباراة فالنسيا ودخل في مشادات قوية مع جمهور فالنسيا الذي كان يهينه بألفاظ عنصرية قاسية مما أبعدته عن هدوءه.

فينيسيوس يرفض الاعتذار في قضية الإهانات العنصرية

أكد البرازيلي فينيسيوس جونيور، لاعب ريال مدريد، اليوم الخميس، خلال الإدلاء بشهادته أمام القاضي، أنه تعرض لإهانات عنصرية خلال مباراة خاضها أمام فالنسيا على ملعب ميستايا في 21 مايو الماضي، ورفض قبول أي اعتذارات علنية محتملة من الشباب الذين تمت محاكمتهم بسبب هذه القضية.

فينسيوس في المحكمة

وأدلى فينيسيوس (23 عاما) بشهادته أمام محكمة التحقيق رقم 10 في فالنسيا، التي تباشر التحقيق في هذه الأحداث، عبر تقنية “فيديو كونفرانس” من محكمة في مدريد على مدار 40 دقيقة تقريبا.

وأوضحت عدة مصادر مطلعة على شهادته أن اللاعب أكد أنه يشعر بأنه ضحية الإهانات العنصرية، ونيته رفع دعوى قضائية بهذا الشأن، لاقتناعه بأن الإهانات والتلميحات لشخصه لم تصدر إلا لأسباب عنصرية ولكونه يبرز كلاعب كرة قدم.

فالنسيا يكذب فينيسيوس

هاجم نادي فالنسيا، في بيان رسمي، اللاعب البرازيلي فينسيوس جونيور مهاجم ريال مدريد، بعد إدلاء الأخير بشهادته أمام محكمة التحقيق رقم 10 في فالنسيا، بشأن الإهانات العنصرية التي تعرض لها خلال مباراة فريقه أمام الخفافيش في شهر مايو الماضي.

وقال نادي فالنسيا: بالنظر إلى المعلومات المنشورة بشأن التصريحات المزعومة التي أدلى بها لاعب كرة القدم فينيسيوس جونيور في المحكمة، معتبرا بأن ملعب ميستايا بأكمله أهانه بالهتافات العنصرية في مباراة بين ريال مدريد وفالنسيا في الموسم الماضي، فإن النادي يريد التعبير عن الدهشة والرفض.


وأضاف: كما اعترف المدرب كارلو أنشيلوتي نفسه بأنه لا يمكن تعميم ذلك السلوك لملعب ميستايا بالكامل، والنادي يدرك تماما خطورة هذا الأمر وليس للعنصرية مكان في كرة القدم أو المجتمع، ولكن لا يمكن محاربتها بالمغالطات أو الأكاذيب التي ليس لها أساس من الصحة، وتتطلب تلك المشكلة مشاركة الجميع، ويدرك فالنسيا أنه يجب أن يكون دقيقا ومسؤولا في ذلك النوع من الاحتجاجات.

واختم فالنسيا بيانه: لا يمكن تصنيف جماهير فالنسيا على أنها عنصرية، ويطالب النادي فينيسيوس بتصحيح بيانه المزعوم هذا الصباح”.

انتفاضة النجوم لدعم فينسيوس

وتعتبر هذه الواقعة رقم 10 التي تستهدف فينسيوس جونيور، كما ذكرت رابطة الدوري الإسباني لمدعين هذا الموسم، وهو ما أثار ردود فعل عالمية.

وانتفض نجوم كرة القدم دفاعًا عن فينيسيوس بسبب تعرضه للعنصرية، كما أصدر الاتحاد الإسباني قرارًا بمعاقبة فالنسيا بالإغلاق الجزئي لملعبه لخمس مباريات، وبشكل أكثر تحديدًا مدرج ماريو كيمبيس، مع غرامة قدرها 45 ألف يورو، وإلغاء البطاقة الحمراء التي حصل عليها فينيسيوس، نهاية اللقاء، إذ يرى أن تقييم الحكم تم تحديده بعد إغفال الواقعة بالكامل وهو ما أثر على قراره في النهاية.

كما أدان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيس، الثلاثاء، سكوت أتلتيكو مدريد وعدم اتخاذه موقفاً ضد الهتافات العنصرية التي أطلقها مشجعوه ضد المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور

وقائع عنصرية سابقة

ولم تكن واقعة مباراة فالنسيا هي الأولى التي يتعرض فيها فيني للإهانات العنصرية حيث سبق له أن تعرض لمثل هذه الهتافات في مباراة الديربي بين ريال مدريد وأتلتيكو أكثر من مرة .

وعلقت جماهير أتلتيكو مدريد “دمية” ترتدي قميص البرازيلي فينيسيوس جونيور في أسفل جسر بالقرب من ملعب تدريبات ريال مدريد، قبل مواجهة جاره أتلتيكو في ربع نهائي كأس إسبانيا على ملعب سانتياجو برنابيو.

وكتبت الجماهير على لافتة معلقة على الجسر القريب من فالديبيباس ليلة الأربعاء (مدريد تكره ريال).

واضطر نادي أتلتيكو مدريد الإسباني إلى إصدار بيان تبرأ خلاله من الممارسات العنصرية التي وجهها بعض من جماهيره، تجاه البرازيلي فينيسيوس جونيور لاعب فريق ريال مدريد،

وجاء بيان نادي العاصمة الثاني، عقب إدانات رياضية عالمية، أبرزها كان من رئيس حكومة إسبانيا بدرو سانشيس، الذي ندد بسكوت النادي عن الهتافات العنصرية التي أطلقت بحق البرازيلي، قبل وأثناء المباراة التي جمعت قطبي العاصمة مدريد.

وقال نادي أتلتيكو في بيانه أمس، إنه لن يتهاون مع التصرفات العنصرية، واصفًا إياها بالمشمئزة، وتوعد بحظر مشجعيه الذين تثبت التحقيقات تورطهم بتلك الإساءات. وأبدى النادي استعداده للتعاون مع السلطات المحلية في تحقيق فوري، حول الأحداث التي وقعت يوم الأحد.

وألغى مايوركا عضوية مشجع لمدة ثلاث سنوات بعدما وجه إهانات عنصرية لفينيسيوس جونيور مهاجم ريال مدريد وصمويل تشوكويزي لاعب فياريال في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وانتشر مقطع فيديو يصف فيه مشجعون اللاعب البرازيلي الدولي البالغ عمره 22 عاما بوصف عنصري بعد الفوز 1-صفر على ريال في فبراير الماضي.

تابع كل النجوم على تطبيق نبض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
google-site-verification: google936a342e4f2ea326.html