عربىمشاهير

نرجس محمدى ناشطة حقوقية إيرانية تثير الجدل بحصولها على جائزة نوبل للسلام ورد فعل السلطات الإيرانية تجاه ذلك

حازت الناشطة الحقوقية الإيرانية نرجس محمدي  على جائزة نوبل للسلام لعام 2023 عن دورها في الكفاح من أجل حقوق الإنسان والحريات.

نرجس محمدى
نرجس محمدى

وقالت لجنة نوبل النرويجية، عند إعلان قرارها، إن نرجس، نائبة رئيسة “مركز المدافعين عن حقوق الإنسان” فازت بالجائزة لنضالها ضد اضطهاد المرأة في إيران.

وقالت بيريت ريس-أندرسن، رئيسة اللجنة، خلال الحفل الذي أقيم في أوسلو إن الجائزة المرموقة مُنحت لنرجس من أجل “نضالها ضد اضطهاد المرأة في إيران وكفاحها من أجل تعزيز حقوق الإنسان والحرية للجميع”.

نرجس محمدى الحاصلة على جائزة نوبل للسلام

نرجس محمدى الحاصلة على جائزة نوبل للسلام
نرجس محمدى الحاصلة على جائزة نوبل للسلام

وأضافت أن جهودها جاءت “بتكلفة شخصية هائلة”.

من هي نرجس محمدي؟

تعد نرجس محمدي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2023، شخصية بارزة في مجال حقوق الإنسان في إيران لسنوات.

وعلى الرغم من وجودها في السجن بشكل شبه مستمر منذ عام 2010، إلا أنها تمكنت من نشر الانتهاكات حتى من داخل السجن.

الناشطة الحقوقية نرجس محمدى
الناشطة الحقوقية نرجس محمدى

وقد تلقت عدة أحكام بالسجن منذ عام 2011 وهي حاليا في السجن بتهمة “نشر دعاية مناهضة للدولة”.

وكانت نرجس تنشط داخل إيران من أجل إلغاء عقوبة الإعدام في البلاد، وهي نائبة رئيس “مركز المدافعين عن حقوق الإنسان” الذي أسسته المحامية في مجال حقوق الإنسان شيرين عبادي، وهي بدورها حائزة جائزة نوبل للسلام عام 2003.

الناشطة الحقوقية نرجس محمدى
الناشطة الحقوقية نرجس محمدى

زوج نرجس محمدى

وعلق زوج نرجس الناشط السياسى تقى رحمانى على حصول زوجته على هذة الجائزة قائلا ” هذه الجائزة للشعب الإيراني والناشطين في مجال حقوق الإنسان”.

ويعيش زوج نرجس، الناشط السياسي تقي رحماني، في المنفى في باريس مع طفليهما، ولم يتمكنا من رؤية بعضهما بعضا منذ سنوات.

زوج نرجس محمدى
زوج نرجس محمدى

وقال رحماني إن زوجته “تمثل كل أولئك الذين حصلوا على هذه الجائزة. إنها تنتمي إلى (المرأة، الحياة، الحرية)، والتي كانت حركة ضخمة في إيران وما زالت موجودة، نحن سعداء للغاية”.

وعلى الرغم من سجنها، كتبت نرجس العام الماضي، رسالة من سجن “إيفين” في طهران، وصفت فيها تفاصيل تعرض النساء المعتقلات في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي كانت تجتاح البلاد آنذاك للإيذاء الجنسي والجسدي.

زوج نرجس محمدى
زوج نرجس محمدى

كما كتبت كتابا بعنوان “التعذيب الأبيض: مقابلات مع السجينات الإيرانيات”، وثقت فيه تجربتها وتجارب 12 سجينة أخرى في السجن الانفرادي.

وسيؤدي حصول نرجس على جائزة السلام المرموقة إلى الاعتراف بدورها على المستوى الدولي، وهو ما لن ترحب به إيران.

زوج نرجس محمدى
زوج نرجس محمدى

تفاصيل اعتقال نرجس محمدى

تدعم نضال المرأة من أجل الحق في عيش حياة كاملة وكريمة. وقد قوبل هذا النضال في جميع أنحاء إيران بالاضطهاد والسجن والتعذيب وحتى الموت.

وتناضل من أجل حرية التعبير والحق في الاستقلال، وضد القواعد التي تلزم النساء بالبقاء بعيدًا عن الأنظار وتغطية أجسادهن. إن مطالب الحرية التي عبر عنها المتظاهرون لا تنطبق على النساء فحسب، بل على جميع السكان.

زوج نرجس محمدى
زوج نرجس محمدى

في التسعينيات، عندما كانت نرجس محمدي طالبة فيزياء شابة، كانت تميز نفسها كمدافعة عن المساواة وحقوق المرأة.

وبعد أن أنهت دراستها عملت مهندسة وكاتبة عمود في العديد من الصحف الإصلاحية. وفي عام 2003، انخرطت في مركز المدافعين عن حقوق الإنسان في طهران، وهي منظمة أسستها الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي .

نرجس محمدى
نرجس محمدى

وفي عام 2011، ألقي القبض على السيدة محمدي للمرة الأولى وحُكم عليها بالسجن لسنوات عديدة بسبب جهودها في مساعدة النشطاء المسجونين وعائلاتهم.

نرجس محمدى
نرجس محمدى

وأدى نشاطها ضد عقوبة الإعدام إلى إعادة اعتقالها في عام 2015، والحكم عليها بالسجن لسنوات إضافية، وعند عودتها إلى السجن، بدأت في معارضة استخدام النظام المنهجي للتعذيب والعنف الجنسي ضد السجناء السياسيين، وخاصة النساء، الذي يمارس في السجون الإيرانية.

ابنة نرجس محمدي: أشتاق لأمي جداً

وتحدثت ابنة نرجس محمدي عن أمها وقالت “أنا فخورة بك بصورة غير عادية، وأشتاق إليك بشدة”.

وقالت الابنة كيانا رحماني (17 سنة) وهي تعيش في باريس مع والدها وشقيقها، لـ”رويترز” إنها “في غاية الفخر” بوالدتها.

وقالت الابنة التي انفصلت عن والدتها منذ ثماني سنوات “إذا تمكنت من الاتصال بي، فسأقول لها: مرحباً أمي… أنا فخورة جداً جداً بك، وأفتقدك بشدة. ويحدوني أمل أن يطلق سراحك قريباً من السجن لتنضمي إلينا”.

نرجس محمدى وأطفالها
نرجس محمدى وأطفالها

وأضافت “والدي وعلي (شقيقها) فخوران بك بشدة. واصلي النضال لتكون إيران أفضل”.

وقالت الابنة “جائزة نوبل هذه ليست لوالدتي فحسب، إنها من أجل إيران وللنساء الإيرانيات بخاصة”.

وحين سئلت عن رسالتها للنساء الإيرانيات، قالت كيانا رحماني “واصلن النضال من أجل مستقبل أفضل”.

أسرة نرجس محمدى
أسرة نرجس محمدى

دعوة لإطلاق سراح نرجس محمدى

تقضي نرجس الآن أحكاماً متعددة في سجن إيفين في طهران ومجمل العقوبات 12 سنة تقريباً، وذلك وفقاً لمنظمة “فرانت لاين ديفندرز” المعنية بالدفاع عن الحقوق، وهي واحدة من الفترات العديدة التي احتجزت فيها خلف القضبان، وتشمل الاتهامات نشر دعاية ضد الدولة.

ونرجس هي المرأة الـ19 التي تفوز بالجائزة التي تمنح منذ 122 عاماً والأولى منذ فوز الفيليبينية ماريا ريسا بالجائزة في 2021 بالمشاركة مع الروسي دميتري موراتوف.

نرجس محمدى
نرجس محمدى

ومن المقرر تسليم جائزة نوبل للسلام، وقيمتها 11 مليون كرونة سويدية (نحو مليون دولار) في أوسلو في الـ10 من ديسمبر (كانون الأول) وهو تاريخ يتزامن مع ذكرى وفاة ألفريد نوبل الذي أسس للجائزة في وصيته عام 1895.

وقالت ريس أندرسن “هذه الجائزة هي أولاً وقبل كل شيء اعتراف بالعمل المهم جداً الذي قامت به حركة بأكملها في إيران بزعامة نرجس محمدي”. أضافت “إذا اتخذت السلطات الإيرانية القرار الصحيح، فستطلق سراحها حتى تتمكن من الحضور لتسلم هذا التكريم (في ديسمبر)، وهو ما نمني به أنفسنا”

نرجس محمدى
نرجس محمدى

وجاء فوز نرجس في وقت تقول فيه جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان إن فتاة إيرانية ترقد في المستشفى في غيبوبة بعد ما قيل إنها مواجهة مع عناصر من شرطة الأخلاق في مترو أنفاق طهران لعدم ارتدائها الحجاب. ونفت السلطات الإيرانية تلك التقارير.

نرجس محمدى -جائزة نوبل للسلام
نرجس محمدى -جائزة نوبل للسلام

كما جاء بعد ما يزيد قليلا عن عام من وفاة مهسا أميني وهي رهن احتجاز شرطة الأخلاق بسبب مخالفتها لقواعد الزي الصارمة التي تفرضها الجمهورية الإسلامية على النساء.

وأدى ذلك لخروج احتجاجات حاشدة على مستوى البلاد مما شكل أكبر تحد لحكومة إيران في سنوات وواجهته السلطات بحملة قمع صارمة.

نرجس محمدى -جائزة نوبل للسلام
نرجس محمدى -جائزة نوبل للسلام

إيران ترفض منح نرجس محمدى جائزة نوبل للسلام

في المقابل، نددت إيران بمنح محمدي جائزة نوبل للسلام، واصفةً الخيار بأنه “متحيز وسياسي”.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في بيان “نلاحظ أن لجنة نوبل منحت جائزة السلام لشخص دين بانتهاكات متكررة للقوانين وبأعمال إجرامية”، مضيفاً “ندين هذه الخطوة المتحيزة والسياسية”.

كما انتقد كنعاني لجنة نوبل لتقديمها “ادعاءات كاذبة” قال إنها “تدل على نهج بعض الحكومات الأوروبية في تزوير المعلومات وإنتاج سرديات مربكة ومنحرفة حول التطورات الداخلية في إيران”.

 نرجس محمدى
نرجس محمدى

واعتبر أن قرار منح محمدي الجائزة يمثل “انحرافاً مخيباً للآمال عن أهدافها التأسيسية”.

وقالت وكالة “فارس” شبه الرسمية للأنباء إن نرجس محمدي حصلت على جائزة نوبل للسلام “لأفعالها ضد الأمن القومي الإيراني.

شاهد أيضا”

https://youtu.be/gf3wdZ4UNsI

تابع كل النجوم على تطبيق نبض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
google-site-verification: google936a342e4f2ea326.html